Sunday, April 26, 2009

Understanding Iraq Through the Taxi Cab

"It has often been said, on those rare occasions when the brutal climate eased up a bit, that a beautiful day is wasted on Iraq." With these words, New York Times correspondent Rod Nordland begins his article, "Iraq's False Spring," on the front page of the Sunday New York Times, "Week in Review" section, for April 26 ("Iraq's False Spring").

A photograph of a young Iraqi watering beautiful flowers on a large field in a Baghdad park is set above the article. But the contrast between the photograph, on the one hand, and the pink coloring of the words "False" in the title, and the general negativity of much of the article is striking. Obviously the author and the editors at the Times sought to contrast the "illusion" of progress in Iraq as seen through the blossoming of beautiful flowers, with the "reality" of the situation on the ground as described by correspondent Nordland.

But the more important question is how does Mr. Nordland arrive at the negative assessments of Iraq that question whether any of the changes, such as the decline in violence, will in fact be durable? Clearly, the taxicab is one of his main sources in arriving at his assessments. Thus we learn that Mr. Norland has returned to Iraq after "an absence of six months." Riding in his taxicab from Baghdad International Airport elicits this comment: "Driving along the airport highway once was a trembling quarter-hour on a road that defied taming. Now it’s getting landscaping. Neighborhoods like Jihad alongside it once treated the highway like a carnival duck shoot. Now they’re pacified behind anti-sniper walls painted in bold diagonal stripes: yellow, orange, white, pale blue, purple, pink and green."

Other scenes from the taxicab window inform us that the Council of Ministers' compound has murals that offer scenes that "range from Sumerian through Greco-Roman to abstract Arabic." Correspondent Nordland also points to the famous water fountain by Iraqi sculptor and artist, Khalid al-Rahhal (b. 1926) that sits in front of the Rashid Hotel, and the efforts to revive al-Zawra Park, "once best known for its sorry zoo and its suicide bomb craters," but now hosting the "first Baghdad Flower Show." Mr. Norland goes on, "No doubt there are many better flower shows, but this one stunned with its incongruity. Flowers were almost as rare as beautiful days before, and as wasted on Iraq."

So what is the reader of the April 26 Sunday Times to take away from Rod Norland's article? Where are his references to some of the reasons violence has declined in Iraq and now Iraqis can pay more attention to beautifying Baghdad and other areas of the country, including organizing flower shows? The reader wouldn't have a clue because like much of the reporting on Iraq since 2003, change is never explained, usually because journalists haven't done the hard work of learning the intricacies of Iraqi society.

Where, for example, is his discussion of the Iraqi Peace Network (IPN), an official NGO with 60 chapters that developed out of the Nahwa al-Salaam ("Towards Peace") project. The IPN includes young and old, tribesmen farmers and urban professionals, men and women and secular and religious Iraqis, i.e., Iraqi from all walks of life? Why is there no emphasis on the Iraqi business sector? The Iraqi Chamber of Commerce and Industry (IACCI) has been involved in developing middle level commercial and industrial projects since the fall of Saddam Husayn's regime, even during the worst of the sectarian based violence from 2004 until 2007. These projects have often brought together businessmen from different sects, e.g., Kurds and Arabs.

Nor can Mr. Nordland explain why Sunni and Shiite Arab youth still intermarry or why many youth paint murals depicting peace on blast walls in Baghdad and elsewhere as a message that they reject sectarianism. The public opinion poles that show a trend towards a unitary Iraqi state (not one divided along ethnic lines, and a rejection of organizing politics along sectarian lines are also not discussed. The January 31, 2009 Provincial Elections that occurred with no reports of violence and that were considered very fair according to Iraqi and foreign observers likewise does not appear to be an appropriate topic.

Instead Mr. Nordland has focused on such topics as the interest of wealthy Iraqis in Hummer automobiles, Iraqis Snap Up Hummers as Icons of Power ("Iraqis Snap Up Hummers as Icons of Power"; the return of vice to Baghdad ("Secure Enough to Sin, Baghdad Revisits Old Ways"); and attacks on the Baghdad gay community, ("Iraq’s Newly Open Gays Face Scorn and Murder"). These articles represent an attempt to discuss daily life in Iraq, as opposed to Iraqi politics, such as US-Iraqi relations, the security situation and the problems of integrating the Sons of Iraq/Awakening Movement into the army, police and government bureaucracy. While these "human interest" stories, such as violence against gays, are very important, why can't Mr. Nordland find time to focus on positive developments in Iraq? Is there any society on the planet where everything is going in a negative direction, with no positive developments?

When I was a graduate students many years ago at the University of Chicago, I drove a taxicab. Like my fellow cab drivers, I would expound on almost any topic my passenger raised. However, I never told my fares that the best way to understand Chicago politics and society was to ride around the city in a taxi cab. American reporters need to get "out of the taxi cab" as it were, focus less on interviewing the power elite in Iraq and elsewhere in non-Western countries, and put in the time and effort to really get to know they societies on which they are reporting. They owe that to both their Western readers and the societies, such as Iraq, that they describe and analyze on a daily basis.

Tuesday, April 21, 2009

Arabic Translation of "10 Conceptual Sins" in Analyzing Middle East Politics

كتابة: الدكتور اريك دافيس

استاذ العلوم السياسية في جامعة رتجرز

ومدير برنامج الدراسات العليا

والمدير السابق لمركز دراسات الشرق الاوسط

عشرة أخطاء جسيمة ومبدئية في تحليل سياسة الشرق الأوسط

الخطاء ألأول: إن عدداً كبيراً وللأسف من الذين يحللون سياسة الشرق ألأوسط من المحللين السياسيين أو الصحافيين أو الاختصاصين الاكدميين لا يتعاطون مع التاريخ بجدية وذلك لأنهم يفشلون في وضع سياسة الشرق الأوسط في ألإطار التاريخي ولن يكونوا موضوعيين إلا إذا كان لهم بعد نظر وعالجوا التحولات السياسية في المنطقة بشكل سليم.

بعض المحللين لاحظوا على سبيل المثال أن العراقيين لم يكونوا متحمسين عندما أسقطت أميركا نظام صدام حسين في نيسان 2003 فهذا لا يدل على أن العراقيين لم يكونوا ممتنين وشاكرين بل إن الأكثرية هللت لرؤية اندحار نظام صدام.

إن بعض العراقيين الذين يملكون الحس والوعي التاريخي يعرفون أن الولايات المتحدة ساعدت صدام حسين في الحرب الإيرانية العراقية ويذكر العراقيون جيدا أنه عندما دعاهم الرئيس جورج بوش الأب إلى الانتفاض ضد صدام حسين سنة 1990 أخذوا بكلامه وأطاعوه. في مطلق الأحوال ليس فقط إن الولايات المتحدة لم تتدخّل لتساعد الانتفاضة في شباط 1991 بل سمحت لطائرات الهليكوبتر المقاتلة دخول منطقة الحظر وضرب المقاومة.

أما عندما علّق "دونلد رامسفيلد" على عمليات النهب والسرقات التي حصلت في بغداد في شهر نيسان 2003 فقد صرّح أنها أتت نتيجة لسعر الحرية المستوجب على العراقيين دفعه. علماً أن وزارات الدولة نهبت بالكامل وكذلك المتحف الوطني فقد خسر معظم محتوياته التي لا تقدّر بثمن. ولذلك فقد العراقيون الثقة بالانضمام إلى قوات إدارة بوش والتي وعدتهم بنقل الديمقراطية إلى العراق.

ألخطأ إذاً يتعلق مباشرة بفكرة "الشرق إلاوسط ألازلي" أي بما أن الشرق الاوسط لن يتغير مطلقاً فلا ضرورة لفهم تاريخه الحديث او القديم. فكرة الغرب المسبقة إذاً عن الشرق الاوسط ليست بالشئ الجديد. (بالطبع هناك أفكار مسبقة للشرق عن الغرب).

من هذه الافكار المسبقة الخاطئة ان الاسلام هو ديانة الصحراء اليابسة التي لا تتغّير ولا مجال مطلقا للفصل بين الدين والدولة, وان الشرق الاوسط هو بؤرة للارهاب.

في مجال دراستي حالياً حول موضوع "الشرق الاوسط في السياسة الامريكية" أتناول التأثيرلت السلبية في دراسات المحللين والعلمانيين والمدنيين عامة في الولايات المتحدة, واعتقادهم الخاطئ إن الشرق الاوسط عاص عن التغيير.إذ أنه إذا كان هذا التحليل صحيحاً فلا يكون هناك اي أمل في إزالة او حل أي عقبة لمشاكل المنطقة. على كل من يريد معالجة سياسة الشرق الاوسط إذاً الابتعاد عن هذه الافتراضات السيئة.

ألخطاء الثاني: التشديد المفرط على العرق والهوية المذهبية. إن العديد من المحللين السياسيين في الشرق الاوسط يتجاهلون هذا التشديد ولا يرونه إلا من منظار مبدئي ضيق. فهم يركزون على الدين والعرق ويتناسون عوامل كثيرة اخرى. وهذا ما يوءدي إلى إبعاد البحث عن امور وعوامل مهمة تؤثّر على السياسة والمجتمع الشرق أوسطي. وتعطي فكرة ان الشرق الاوسط خصوصاً الدول الاسلامية وكأنها ملتزمة بهوية خاصة وهي الاسلام وبالتالي هويات ملحقة بها كالعرق والقبيلة.

هذا هو الاعتقاد السائد في الاعلام, ويعطي إنطباعاً ان المسلمين في الشرق الاوسط هم ليسوا وطنيين ولا هوية لهم, ونتيجة ذلك انهم يحتاجون الى حكم سلطوي للابقاء على كل الفئات المصطنعة. إن هذا النوع من التصوّر يعطي فكرة سلبية خاطئة عن الشرق الاوسط وكأنه انظمة طائفية وعرقية تسيطر على الوضع السياسي والاجتماعي. واذا كان الوضع كذلك فالذين من جنسيات واديان مختلفة لا يمكنهم العيش معاً وبسلام. ألنتيجة الحتمية إذاً الشرق الاوسط مكان خطير والصراع فيه لا مفر دائم.

هذا الموضوع هو ايضاً دائم الحضور في الاعلام ففي شهر كانون الثاني سنة 2009 كان البارز في الصحافة "الانشقاقات الطائفية والثوار يهددون بعدم إمكانية إجراء إنتخابات عادلة في مقاطعة ديالي العراقية" وأُبلغنا أنّ الصراع الطائفي الذي طال امده في ديالي اكثر من ايّ مقاطعة أخرى في العراق حيث صُورت في الاعلام كانها صورة مصغرة عن وضع العراق ككل. إن السنة و الشيعة والاكراد والعرب فلاحين ومتعلمين يعيشون بشراكة وأمان, إذاً ما تتناقله الصحافة من صراع وخلافات هو صورة مشوهة عن الوضع الحقيقي. تعتيم الصحافة عن الوضع المتحسن والسليم وان الاحزاب تحصل على إيرادات ووظائف ومساعدات وعقود عمل تحفزها إلى الدخول في كوادر الوطن. فالوضع في ديالي ليس سببه عدم وجود الوظائف والخدمات و هذا كله مؤمن إنما التعتيم عليه يزيد الشرخ بين المناهضين للامركة والمؤيدين للكائفية والمذهبية.

يبقى أنّ للقارئ الحكم ومعرفة الاسباب الحقيقية للعنف. ولذلك نرى أنّ المجتمعات المقسمة طائفياً ومذهبياً وعرقياً تولد بعض العنف بينما أخرى تبقى سليمة.

واذا كان العراقيون يميلون ألى العنف بسبب الخلافات المذهبية فكيف نفسّر وضعية نسبة 25% من الزواجات المختلطة بين هذه الطوائف؟

الاعتقاد أنّ النظام الطائفي يوّلد الارهاب هو خاطئ والاّ تكون النتيجة إنّ التغيير في العراق والبلاد الاسلامية في الشرق الاوسط غير ممكن.

ألخطاء الثالث: فكرة التفكير الجماعي.

عندما يأتي أحد المحللين السياسيين من العراق او مصر او ايران او اي بلد إسلامي اخر في الشرق الاوسط إلى الولايات المتحدة الامريكية ويتعرف او يحلل دين ولون وعرق إنساناً امريكياً فهل يمكنه معرفة ايديولوجيته واعتقاده السياسي؟ الوضع ليس مختلفاً بالنسبة لمحللي سياسة الشرق الاوسط, فالذين يبنون تحليلاتهم على الوضع اجتماعي لاحد الزعماء السياسيين, يستخلصون مسبقاً ان تصرفاته يجب ان تكون مطابقة لتصرفات كل أبناء عرقه ودينه وإنتمائه الاسري والقبلي. ما يعرضه هذا الانموذج كما في كتاب "الفكر العربي" يتناسى أنّ الفروقات العرقية والقبلية تخف بالخبرة الحياتية والعمر والثقافة والمهنة ومنطقة السلالة وغيرها وتتجه نحو إنتماء سياسي ايديولوجي. فلا يعقل ان يقاس جميع الناس بمقياس واحد. ولا يجوز ان يكون التفكير الامريكي هكذا.

خلال محاضرة للكاتب النيويوركي سيمور هرش في جامعة رتجرز في شهر تشرين الاول سنة 2005 اشار الى ان الاكراد هم "محتلو ارض" و العرب السنة هم "ارهابيون" والشيعة العرب هم"مسلمون مذهبيون متزمتون" واكّد ان لا شيء جيّد حصل من سقوط نظام صدام حسين. وجّه هرش إتهاماته إلى العراقيين الذين وقفوا الى جانب ادارة جورج بوش متجاهلاً التضحيات التي قام بها العديد من العراقيين الديموقراطيين.

الخطاء الرابع: التركيز على النخبة.

واضح أن النخبة السياسية هي في المركز الرئيسي في سياسة كل بلد. ولكن كما رأينا في انتخابات باراك اوباما, ان التحركات الشعبية لعبت دوراً هاماً في السياسة.

الثورة الامركية والفرنسية, وثورة اللاعنف التي قام بها غاندي ضد الاحتلال في الهند, واسقاط شاه ايران, وانهاء خالة التمييز العنصري في جنوب افريقيا, وتطورات سياسية اخرى كثيرة لم تكن لتحصل لولا التحرك والدعم الشعبي.

خلال الهجوم الاسرائيلي الاخير على غزة الصحافة العالمية لم تعطِ صورة حقيقية عن الاضربات في داخل اسرائيل نفسها والمناهضة للحكومة. حيث نلاحظ الاخفاق في تغطية التحركات الشعبية وإخفاء دورها عن سياسة المنطقة.

الرأي العام الذي غالباً ما يكون يتناقض مع تصرفات النخبة هو في العادة مستثنى من التحليل. لذلك التركيز فقط على النخبة يؤدي الى مفهوم متناقض لسياسة الشرق الاوسط. لأن النخبة تريد أن ترى مفهوم سياسي مختلف للذين يعارضون تصورهم وموقعهم السياسي.

هناك عدة استطلاعات شعبية تبّين أن اسرائيل تحارب الطائفية. 92% من استطلاعات الرأي العراقي اجابو بالنفي لما سؤلوا في اذار سنة2008 على "بي بي سي" هل تعتقد ان فصل الشعب في المناطق المختلطة طائفياً, وان ليس لهم ارتباط وثيق بالطائفة. والدليل على ذلك هو تدني نسبة الحضور الى المساجد.

النخبة التي تستغل الطائفية تعمل على تحريك السياسة لصالح مأربها الشخصية. في حين ان المواطنين يرفضون هذه السياسة لأنها تؤثّر على حياتهم العادية.

الخطاء الخامس: أسطورة التطرف الاسلامي.

ترى الصحافة الغربية ان التطرف الاسلامي إنما هي في صميم الشرق الاوسط إن لم تكن في كل مشاكله. سوف اعرض لاحقاً لدراسة هذا الموضوع مفصلاً اما الآن,

اوأكد ان فكرة التطرف الاسلامي ليست إلا مجرد اسطورة تبدأ باظهار ان كل الذين يدعون التطرف الاسلامي لا يعرفون شيئً عن العقيدة أو القوانين الشرعية. إختبرت هذا الامر عندما كنت في مصر منذ سنوات واجريت بحثاً علمياً عن واقع الاخوان المسلمين وتبين لي ان الاخوان الذين اوقفوا في المحاكم لارتكابهم اعمال ارهابية, كانت ثقافتهم متدينة ومحدودة جداً واجوبتهم للقضاء سطحية للغاية مما يظهر وبوضوح جهلهم التام للعقيدة والشرع, ولم يكن لديهم اي دليل او اثبات يرتكز على معرفة نصوص الدين, كل ما يعرفونه ان اعمالهم جاءت بحسب تعاليم الاسلام.

نكتفي الان باقامة مقارنة بين الاسلاميين المتطرفين وبين اعضاء "كو كلكس كلان" هذه المنظمة التي ارهبت الافارقة الامركيين باسم المسيحية, وهي لا تمت الى الدين المسيحي بصلة لا من قريب ولا من بعيد, والمسيحية ترفضها رفضاً قاطعاً.

بالمقابل الاسلاميون المتطرفون لايستحقون ان يدعوا كذلك لأن لا ثقافة ولا معرفة لهم بالاسلام, إنهم يقررون ثقافتهم بحسب ظروفهم الشخصية, ويصنعون ديانة خاصة بهم لا علاقة لها بالاسلام. حيث يكون لديهم برنامج سياسي مرتبط احياناً بالوضع الاقتصادي ومسيس إسلامياً بما يخدم اهدافهم ومصالحهم.

على سبيل المثال لا الحصر, وبعكس ما تحدده الصحافة الغربية, الجهاد بالنسبة للمسلم الحقيقي هو إجهاد النفس, والصلاة, وعمل الخير, والنهي عن المنكر للوصول إلى الله, وليس بالاعمال العنفية بل باحقاق الحق والدفاع عن حقوق الناس مسلمين وغير مسلمين.

الخطاء السادس: رؤية سياسة الشرق الاوسط بمنظار ثنائي.

إن النظرة الخاطئة هي ان تُرى الاحداث في الشرق الاوسط باللونين الابيض والاسود فقط. من الملاحظ ان اخطاءً كثيرة ارتكبها جيش المهدي في العراق بين سنة 2003و2007 بعدما فقد الكثير من قوته, ولكنه بقي وما زال يقدّم اكثر الخدمات الاجتماعية, فجيش المهدي هو الذي يؤمن العمل, والتأمين الصحي, والتعليم, وتوفير الامن وليس الحكومة المركزية, ما يجعلنا ندرك ضرورة التمييز بين جماعاته المسلحة والتي ارتكبت اعمال مشبوهة كالتطهير العرقي والمجازر و بين الفصائل التي تؤمن الخدمات الاجتماعية وتوفير المساعدات للشعوب الفقيرة المحتاجة.

إن مجلس الشورى الايراني الذي يترأسه اَية الله علي خامنئي والرئيس الايراني محمود احمدي نجاد يكوّن مجموعة من السياسيين الغير مرغوب بهم. عدداً وفيراً من إستطلاعات الرأي العام تثبت ان الارانيين باغلبيتهم يؤيدون الدمقراطية وبشدة خاصة المثقفين من الطبقة الوسطى. وبالفعل في اواخر سنة 1990 نال الاصلاحيون عدداً كبيراً من المقاعد في البرلمان الايراني وفي مجالس البلديات والتي حافظوا عليها لغاية سنة 2004 حين سيطر عليها مجلس الشورى وتضاعفت قوة المحافظين.

انتخاب الرئيس الاصلاحي محمد خاتمي سنة 1997 هو دليل اَخر يظهر ان قسماً كبيراً من المجتمع الايراني يتطلّع للتغيير الديمقراطي والاصلاح.

مرة اخرى ان النظر إلى ايران من منظار محور الشر كما صوّرها الرئيس السابق جورج بوش في خطابه في كانون الثاني سنة 2002 والموجه للامة يدل على فكر مزدوج ما يعطّل فهم المجتمع وامكانية تغيير إيجابي.

الخطاء السابع: عدم فهم تاريخ, ولغة, وثقافة المنطقة.

سنة 1961 أصدر "ديك غرغوري" الكوميدي والناشط الكوميدي المعروف البومه الشهير"ديك غرغوري المعيوش بالابيض والاسود" معتمداً على إنجازه في احد نوادي شيكاغو. فذكر عبارته الشهيرة قائلاً: "أليس من المضحك ان يكرهنا غربتشيف نفسه وليس مترجمه"؟ فكيف يمكن للصحافيين والمحللين الاكادميين الذين يتناولون سياسة الشرق الاوسط ان يقدموا معلموات صحيحة للغرب وهم لا يعرفون اللغة, ولا التاريخ, ولا ثقافة المنطقة.

في مقالة للنيويورك تايمز نهار الاحد تاريخ 25 كانون الثاني 2009 عنوانها "ثورة الفيس بوك" لسمنتا شابيرو تعرض كيف ان الفيس بوك في الانترنت يحفّز الشباب سياسياً لانتقاد الحكومة وخداعها في موضوع المراقبة وتأثيرها في عملها ضد حركات المعارضة ومنها الاخوان المسلمين. والكاتبة تعتمد على معلومات قدمها لها احد المصريين وهي لا تعرف اللغة العربية, وقد اعتمدت على مترجم للتخاطب مع المصريين الذين يعارضون حكم الرئيس مبارك. لا ندري كيف يمكنها الاعتماد على صدقية المترجمين للحصول على معلومات صحيحة؟ هل هي فعلاً حصلت على معلومات موثوق بها؟ أو ان هذه المعلومات هي وجهة نظر المترجم والمخبر؟.

أنا لا اقترح على الذين لا يعرفون لغة البلاد ان ينكفئوا عن نقل الاخبار والاوضاع السياسية. فأريك رولو مثلاً صحافي متمرّس عاش في منطقة الشرق الاوسط اكثر من ثلاثين سنة مراسلاً لمجلة اللومند, وهو يتكلم اللغة العربية وبطلاقة. هل من المعقول ان نعيّن رئيس مكتب تحرير يقيم في واشنطن دي سي ليكون مراسلاً لمجلة إيرانية اساسية او لبلاد عربية او تركيا او إسرائيل إذا لم يكن يتكلم اللغة الانكليزية؟

السؤال الذي يطرح نفسه هو لماذا مجلة او صحيفة على مستوىً رفيع من الاهمية لا تحاول تعيين مراسلين يتكلمون وبطلاقة لغة البلد مثل جان بارنز ونيل مكفاركوار في النيويرك تايمز. وصحيفة واشنطن بوسط التي تستخدم الصحافي المخضرم أنطوني شديد. هؤلاء فقط لاعطاء بعض الامثلة.

الخطاء الثامن: الفشل في عدم الاخذ بوضع الاقتصاد السياسي.

على الرغم من عدم وجود نماذج ثراء كثيرة بسبب اموال البترول في الشرق الاوسط (عملياً العديد من القادة السياسيين في ايران وفي الدول العربية المنتجة للنفط لديهم المال الوفير) يبقى ان الفقر المدقع والبطالة مستشرين في المنطقة, ونسبة الشباب تحت سن 25 تزيد على 60% في دول مثل العراق وايران ويوجد نسبة عالية جداً منهم عاطلون عن العمل او يعملون بمراتب زهيدة. بعض الصحف تداولت هذا الموضوع ولكن القليل منها بحثت في توفير شروط حلول الامن السياسي في الشرق الاوسط.

الخطاء التاسع: الفشل في معالجة التأثيرات الخارجية والداخلية لسياسة المنطقة.

النموذج السياسي المهم يقضي ان مؤشرات الديموقراطية ترتفع بشكل ملموس مع وجود بعض المتغيرات ومن ضمنها حروب المناطق, وارتفاع سعر البترول. فالاستقرار السياسي في لبنان مرهون بالوضع الاقليمي, والصراعات الداخلية بين الفئات السياسية المختلفة. لا احد يجهل انه اذا سوريا, اسرائيل, ايران, السعودية او الولايات المتحدة لعبوا دوراً ايجابياً في لبنان او عكفوا عن التدخل في اموره السياسية فسوف ينعم لبنان بالاستقرار السياسي و يتجه نحو الديموقراطية.

هذا النوع من الجدل لا يعطي الذريعة لمواطني الشرق الاوسط ان يلقوا خلافاتهم كلها على التدخل الخارجي. مع العلم ان الاستعمار كان له الاثر السلبي خلال القرن العشرين. فالذين يضعون اللوم على العراق في الاعوام الخمسة الماضية منذ سنة 2003 فليتذكروا ان كل جيران العراق من سوريا الى ايران فالسعودية فتركيا وحتى الاردن لا يريدون ان يروا العراق مستقراً وديموقراطياً لان هذا يؤثر على كون نظام الحكم في بلادهم سلطوي. لذلك كل هذه البلدان لعبت ادواراً وتدخلات سلبية في سياسة العراق منذ سنة 2003

الخطاء العاشر: لماذا لا يحبوننا؟

ألاعتقاد السائد لدى العديد من الامركيين بما فيهم المحللين السياسيين ان شعوب الشرق الاوسط وشعوب العالم الثالث يلزمهم اعتماد بعض المبادئ والقيم الغربية في انظمتهم لكي يصبحوا من الشعوب المتقدمة ويحصلوا على الديمقراطية الفعلية.

تبعاً لذلك فان الغربيين يقبلون بالمبدئ الذي طرحه "تومس فريدمن" وهو ان العالم مسطح. وان هذا الطرح يفرضه الامر الواقع. ويعني ان العالم ليس مسطحاً فقط بل يجب ان يكون مسطحاً. بمعنى اَخر يجب على الشرق ان يتأقلم مع تقنية الغرب ومعرفته. فالهنود الذين ملؤوا المكاتب والمراكز الغربية بالمعرفة والتكنولوجيا فقدوا وظائفهم بسبب الازمة الاقتصادية. إذ كان الاحرى بهم وبشعوب الشرق الاوسط وشعوب العالم الثالث الا يعتمدوا كثيراً على الغرب في حل مشاكلهم. يظهر ان فريدمن نسي الدور المهم والدقيق الذي لعبته الحكومة الهندية سنة 1966 تفرضها الضرائب وسنها القوانين لتمكين البلاد من بناء معرفة علمية ومؤسساتية للتكنولوجيا وعلم الكومبيوتر.

فيما يتعلق بالعراق سوف اعالج في كتابي القادم "الديموقراطية الحقيقية في العراق" موضوع " المعرفة الفطرية" ولي في ذلك امثلة كثيرة إستنبطها العراقيون واستعملوها لبناء مؤسسات اجتماعية ومجتمع مدني لنشر الديموقراطية. لا ننكر ان هناك ثقافة عالمية صادرة ومنتشرة في الغرب, ولكن نحن هنا في الغرب يجب ان نفهم ونتقّبل العادات الايجابية للشعب الشرق اوسطي, وامكانياته في تقرير مصيره دون تدخّل في شؤونه الداخلية والذاتية, وبالتالي لا نفرض عليهم ان يكونوا مثلنا.

في المستقبل ايضاً سوف اعالج موضوع انتخابات المحافظات العراقية, والعلاقة بين الاسلام والسياسة في الشرق الاوسط.

ترجمة: المحامي جان سويد

Thursday, April 2, 2009

Arabic Edition of Memories of State: Politics, History, and Collective Identity in Modern Iraq

اريك دافيس:
العراق، الكثير من السلطة والقليل من الذاكرة

جورج جحا

بيروت 18 مارس آذار (رويترز) - يطرح اريك دافيس استاذ العلوم السياسية ومدير مركز دراسات الشرق الاوسط في جامعة رتجرز في كاليفورنيا في كتابه عن العراق الحديث ما يسميه مسألة العلاقة بين سلطة الدولة والذاكرة التاريخية.

ويرى الباحث الامريكي ان الذاكرة التاريخية في المجتمعات الديمقراطية تهدف الى تشجيع الاندماج الثقافي والمشاركة السياسية لا الى ما يسميه سعيا الى استعمال الماضي لتشويه سمعة الدول الاخرى وهو ما تسعى اليه دول من اجل تقوية سلطتها.

كتاب اريك دافيس حمل عنوان "مذكرات دولة .. السياسية والتاريخ والهوية الجماعية في العراق الحديث". وقد ترجم حاتم عبد الهادي الكتاب من الانجليزية الى العربية.

الكتاب الصقيل الغلاف الذي صدر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر جاء في 455 صفحة كبيرة القطع مع ملحق صور. اما محتويات الكتاب فقد جاءت عناوينها بعد الاهداء والمقدمة على الشكل التالي.. "تشكيل النخبة الثقافية العراقية والذاكرة التاريخية" و"النزعة الوطنية والذاكرة وانحدار الدولة الملكية" و"الذاكرة والنخبة الثقافية وتناقضات المجتمع المدني 1945- 1958" و"المحنة ثورة 14 يوليو تموز في 1958 والصراع على الذاكرة التاريخية" و"سطوع نجم ذاكرة الدولة 1968-1979" و"افول ذاكرة الدولة 1979-1990" و"ذاكرة الدولة وفنون المقاومة" و" ذاكرة دولة ام ذاكرة شعب؟" و"العراق بعد حرب الخليج" فضلا عن "خاتمة" وملحق ميثاق 91".

يعتمد دافيس الفكرة التي تقول ان الذاكرة التاريخية يمكن التعريف بها على انها "التصورات الجماعية التي تشترك بها مجموعة بشرية معينة بصدد احداث وقعت في الماضي الذي يدرك على انه قد شكل هويتها ووضعها السياسي والثقافي والاجتماعي والاقتصادي المعاصرين. ومع ان الذاكرة الجماعية والذاكرة الاجتماعية قد جرى استخدامهما بدلا من الذاكرة التاريخية الا ان المصطلح الاول يستدعي الافكار اليونجية (نسبة الى عالم النفس السويسري كارل جوستاف يونج) بصدد الشعور الجمعي الذي لا علاقة له بهذه الدراسة.

"بينما لا يوصل الثاني العمق التاريخي الذي سعت الدولة البعثية الى ايصاله في توظيفاتها السياسية للماضي... وعلى الرغم من احياء الدولة البعثية لذكرى الاحداث المعاصرة نسبيا مثل... الحرب العربية الاسرائيلية في 1948 و"ثورتها" في 17-30 تموز يوليو 1968 غير ان هذه الدولة قد ركزت بشكل اساسي على حقبة ما قبل الحداثة وخصوصا فترة الامبراطورية العباسية وحضارة بلاد ما بين النهرين القديمة والمجتمع العربي في العصر الجاهلي او في حقبة ما قبل الاسلام."

ويزعم دافيس ان السبب الاخر الذي "لا يمكن معه رد الذاكرة التاريخية لا الى الذاكرة الجماعية ولا الى الذاكرة الاجتماعية.. يعود الى انها مكون عضوي من مكونات اي مشروع للهيمنة وينبغي ادراكها سياسيا."

ورأى ان "الذاكرة التاريخية الخاضعة لرقابة الدول" تختلف عن الذاكرة الاجتماعية "على نحو حاسم آخر.. ففي العادة يؤدي انتهاك الذاكرة الرسمية الى وقوع المواطنين الذين يرفضون اتباع خطى الاتجاه الرسمي... تحت طائلة العقوبات."

وفي رأيه ان المثقفين يلعبون "دورا رئيسيا في انتاج الذاكرة التاريخية الخاضعة لرقابة الدول ورعايتها إما من خلال انتاجهم الثقافي او من خلال تشفير الانتاج الثقافي القائم بالطرق المرغوبة سياسيا... ومن خلال العديد من الطرق الفاعلة يتكامل كل من الانتاج الثقافي وكتابة التاريخ الخاضعين للرقابة الرسمية مع استخدام الدولة للعنف حيث تسعى النخب المهيمنة عن طريق استغلالها لمحتوى الذاكرة التاريخية المسيسة الى منح الامتيازات لتلك الفئات التي تناصرها..."

وقال "لذا تستعمل النخب السياسية في الدول التسلطية الذاكرة التاريخية الخاضعة للرقابة الرسمية من اجل تعزيز مشاعر الارتياب ( بارانويا) والخوف المرضي من الاخرين وانعدام الثقة..."

وهو يرى انه "في المجتمع الديمقراطي تكون الذاكرة التاريخية مصممة للتشجيع على الاندماج الثقافي والمشاركة السياسية ولا يحتاج تأويل الدولة للماضي الى تشويه سمعة الدول الاخرى كي يسود..."

واستخلص الكاتب في ختام كتابه ان كل الدول تحتاج الى "قبول واذعان المحكومين لكي تحكم وتؤمن النظام العام. ومن الثابت ايضا ان الدولة تسيطر عليها النخب التي تسعى الى استغلالها لتعزيز سلطتها ووضعها السياسي والاقتصادي. وبما ان استعمال القوة لا يمثل وسيلة كفؤة للحكم فإن كل الدول تسعى الى ارساء الهيمنة والانخراط في ما افضل ان اسميه بالمشروع الهيمني."

وعنده ان هناك عدة دوافع لارساء الهيمنة اولها ان الدولة تسعى الى "تعميم مصالحها لتبدو وكأنها مصالح الشعب ايضا... واذا تمكن اولئك الذين يسيطرون على الدولة من اقناع عدد كبير من السكان بأن مصالح النخبة والجماهير متوافقة بعضها مع بعض فإن سياسات هذه الدولة ستكون مقبولة حينئذ على نطاق واسع..."

وتحدث عن دافع اخر من تلك الدوافع المختلفة وقال انه يرتبط بالاول هو "ان المشروع الهيمني يشتمل على محاولة الدولة لاقناع الاهالي بان توصيفها للمجتمع السياسي والصالح العام يشكلان الوضع الطبيعي للامور."

جورج جحا

Link to original review at Alefyaa here